منتديات المهندس يونس

مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه
منتديات المهندس يونس

    نعيم الجنه

    شاطر
    avatar
    engtahayounes
    Super-M
    Super-M

    ذكر
    عدد الرسائل : 168
    العمر : 39
    المهنة :
    الهواية :
    السٌّمعَة : 7
    نقاط : 52197
    تاريخ التسجيل : 11/09/2008

    نعيم الجنه

    مُساهمة من طرف engtahayounes في الأحد ديسمبر 14, 2008 10:45 pm

    شوف حلاوة الجنة

    بناؤها:

    (
    الجنة بناؤها لبنة من فضة و لبنة من ذهب و ملاطها المسك الأذفر و حصباؤها
    اللؤلؤ و الياقوت و تربتها الزعفران من يدخلها ينعم لا يبأس و يخلد لا
    يموت لا تبلى ثيابهم و لا يفنى شبابهم) ( حم ت ) عن أبي هريرة رضي الله عنه . قال الألباني : (صحيح) انظر حديث رقم: 3116 في صحيح الجامع.*



    أبوابها:

    فيها
    ثمانية أبواب وفيها باب اسمه الريان لا يدخله إلا الصائمون، وعرض الباب
    مسيرة الراكب السريع ثلاثة أيام، ويأتي عليه يوم يزدحم الناس فيه.

    ( في الجنة ثمانية أبواب، فيها باب يسمى الريان، لا يدخله إلا الصائمون). صحيح البخاري


    درجاتها:

    فيها مائة درجة ما بين كل درجتين كما بين السماء والأرض، والفردوس أعلاها، ومنها تفجر أنهار الجنة، ومن فوقها عرش الرحمن.

    (إن
    في الجنة مائة درجة، أعدها الله للمجاهدين في سبيله، كل درجتين ما بينهما
    كما بين السماء والأرض، فإذا سألتم الله فسلوه الفردوس، فإنه أوسط الجنة،
    وأعلى الجنة، وفوقه عرش الرحمن، ومنه تفجر أنهار الجنة). صحيح البخاري


    أنهارها:

    فيها
    نهر من عسل مصفى، ونهر من لبن، ونهر من خمر لذة للشاربين، ونهر من ماء،
    وفيها نهر الكوثر للنبي محمد -صلى الله عليه وسلم- أشد بياضا من اللبن
    وأحلى من العسل، فيه طير أعناقها كأعناق الجزر (أي الجمال).

    (سئل
    النبي ما الكوثر قال ذاك نهر أعطانيه الله يعني في الجنة أشد بياضا من
    اللبن وأحلى من العسل فيه طير أعناقها كأعناق الجزر قال عمر أن هذه لناعمة
    فقال رسول الله أكلتها أنعم منها ) حسن صحيح الألباني


    أشجارها:

    فيها شجرة يسير الراكب في ظلها مائة عام لا يقطعها، وإن أشجارها دائمة العطاء قريبة دانية مذللة.

    (إن في الجنة شجرة، يسير الراكب في ظلها مائة عام، لا يقطعها، واقرؤا إن شئتم : {وظل ممدود}). صحيح البخاري


    خيامها:
    فيها خيمة مجوفة من اللؤلؤ عرضها ستون ميلا في كل زاوية فيها أهل يطوف عليهم المؤمن.

    "في الجنة خيمة من لؤلؤة مجوفة. عرضها ستون ميلا. في كل زاوية منها أهل. ما يرون الآخرين. يطوف عليهم المؤمن". صحيح مسلم


    أهل الجنة:

    أهل
    الجنة جرد مرد مكحلين؛ لا يفنى شبابهم ولا تبلى ثيابهم، وأول زمرة يدخلون
    على صورة القمر ليلة البدر، لا يبولون ولا يتغوطون ولا يتمخطون ولا
    يتفلون، أمشاطهم الذهب، ورشحهم المسك، ومباخرهم من البخور.

    (أهل الجنة جرد مرد كحلى لا يفنى شبابهم، ولا تبلى ثيابهم) حسن الألباني



    نساء أهل الجنة:

    لو
    أن امرأة من نساء الجنة اطلعت إلى الأرض لأضاءت ما بينهما ولملأت ما
    بينهما ريحا، ويرى مخ سوقهما من وراء اللحم من الحسن، ولنصيفها على رأسها
    خير من الدنيا وما فيها.

    (لو أن امرأة من نساء أهل الجنة اطلعت إلى
    الأرض لأضاءت ما بينهما، ولملأت ما بينهما ريحا، ولنصيفها - يعني الخمار -
    خير من الدنيا وما فيها). صحيح البخاري


    أول من يدخل الجنة:

    نبينا محمد -صلى الله عليه وسلم- وأبو بكر الصديق؛ وأول ثلاثة يدخلون: الشهيد، وعفيف متعفف، وعبد أحسن عبادة الله ونصح مواليه.

    (عرض
    علي أول ثلاثة يدخلون الجنة وأول ثلاثة يدخلون النار، فأما أول ثلاثة
    يدخلون الجنة ؛ فالشهيد، وعبد مملوك أحسن عبادة ربه، ونصح لسيده، وعفيف
    متعفف ذو عيال . وأما أول ثلاثة يدخلون النار، فأمير مسلط، وذو ثروة من
    مال لا يؤدي حق الله في ماله، وفقيه فخور ) ضعيف الألباني



    نعيم آخر لأهل الجنة:

    يقال له تمنى فعندما يتمنى يقال له لك الذي تمنيت وعشرة أضعاف الدنيا.

    "إني
    لأعرف آخر أهل النار خروجا من النار. رجل يخرج منها زحفا. فيقال له :
    انطلق فادخل الجنة. قال فيذهب فيدخل الجنة. فيجد الناس قد أخذوا المنازل.
    فيقال له : أتذكر الزمان الذي كنت فيه؟ فيقول : نعم. فيقال له : تمن.
    فيتمنى. فيقال له : لك الذي تمنيت وعشرة أضعاف الدنيا. قال فيقول : أتسخر
    بي وأنت الملك؟" قال فلقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ضحك حتى بدت
    نواجذه.) صحيح مسلم

    سادة أهل الجنة

    سيدا
    الكهول أبو بكر وعمر؛ وسيدا الشباب الحسن والحسين؛ وسيدات نساء أهل الجنة
    خديجة بنت خويلد، وفاطمة بنت محمد، ومريم ابنة عمران، وآسية بنت مزاحم
    امرأة فرعون.

    (أتاني ملك فسلم علي نزل من السماء، لم ينزل قبلها
    فبشرني أن الحسن و الحسين سيدا شباب أهل الجنة، و أن فاطمة سيدة نساء أهل
    الجنة) صحيح الألباني


    خدم أهل الجنة:

    ولدان مخلدون، لا تزيد أعمارهم عن تلك السن، إذا رأيتهم كأنهم لؤلؤ منثور ينتشرون في قضاء حوائج السادة.


    * النظر إلى وجه الله تعالى:

    من أعظم النعيم لأهل الجنة رؤية الرب عز وجل "وجوه يومئذ ناضرة * إلى ربها ناظرة" - القيامة 23/22




    عدل سابقا من قبل engtahayounes في السبت يناير 24, 2009 10:40 pm عدل 2 مرات
    avatar
    engtahayounes
    Super-M
    Super-M

    ذكر
    عدد الرسائل : 168
    العمر : 39
    المهنة :
    الهواية :
    السٌّمعَة : 7
    نقاط : 52197
    تاريخ التسجيل : 11/09/2008

    رد: نعيم الجنه

    مُساهمة من طرف engtahayounes في الأحد ديسمبر 14, 2008 10:54 pm

    كيف تبني لك بيت في الجنة ..؟

    من أراد أن يبني له بيت في الجنة

    المواظبة على السنن الرواتب

    عن أم حبيبة بنت أبي سفيان رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم قال
    (من صلى في يوم وليلة ثنتي عشرة ركعة بني له بيت في الجنة )
    أخرجه مسلم.

    عن عائشة رضي الله عنها قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (من ثابر
    على ثنتي عشرة ركعة من السنة بنى الله له بيتا في الجنة أربع ركعات قبل
    الظهر وركعتين بعدها وركعتين بعد المغرب وركعتين بعد العشاء وركعتين قبل
    الفجر )
    رواه ابن ماجه قال الألباني ( صحيح ) .صحيح ابن ماجة وصحيح سنن الترمذي.
    قال الشيخ الألباني [وهو يفيد فضل المواظبة على السنن الرواتب] .

    من آمن بالنبي صلى الله عليه وسلم وأسلم وجاهد

    قال صلى الله عليه وسلم (أنا زعيم لمن آمن بي و أسلم و هاجر ببيت في ربض
    الجنة و بيت في وسط الجنة و بيت في أعلى غرف الجنة و أنا زعيم لمن آمن بي
    و أسلم و جاهد في سبيل الله ببيت في ربض الجنة و بيت في وسط الجنة و بيت
    في أعلى غرف الجنة فمن فعل ذلك لم يدع للخير مطلبا و لا من الشر مهربا
    يموت حيث شاء أن يموت )
    ( ن حب ك ) عن فضالة بن عبيد . قال الألباني ( صحيح ) صحيح الجامع [1 / 235 ]


    قراءة سورة الإخلاص
    قال صلى الله عليه وسلم (من قرأ { قل هو الله أحد } عشر مرات بنى الله له بيتا في الجنة) ( حم ) عن معاذ بن أنس . قال الألباني : (صحيح) انظر حديث رقم: 6472 في صحيح الجامع.*
    وقال صلى الله عليه وسلم [ من قرأ { قل هو الله أحد } حتى يختمها عشر مرات ؛ بنى الله له قصرا في الجنة ] . السلسلة الصحيحة (2/126) قال الألباني ( حسن )

    الحمد والاسترجاع حال وقوع المصيبة في الولد

    قال صلى الله عليه وسلم (إذا مات ولد العبد قال الله تعالى لملائكته :
    قبضتم ولد عبدي ؟ فيقولون : نعم فيقول : قبضتم ثمرة فؤاده . فيقولون : نعم
    فيقول : ماذا قال عبدي ؟ فيقولون : حمدك واسترجعك فيقول الله تعالى :
    ابنوا لعبدي بيتا في الجنة وسموه بيت الحمد ) .
    (ت) عن أبي موسى رضي الله عنه قال الألباني ( حسن ) انظر رياض الصالحين [1 / 362 ]

    دعاء السوق

    قال صلى الله عليه وسلم من دخل السوق فقال ( لا إله إلا الله وحده لا شريك
    له له الملك و له الحمد يحيي و يميت و هو حي لا يموت بيده الخير و هو على
    كل شيء قدير كتب الله له ألف ألف حسنة و محا عنه ألف ألف سيئة و رفع له
    ألف ألف درجة و بنى له بيتا في الجنة)
    ( حم ت هـ ك ) عن ابن عمر . قال الألباني (حسن) صحيح الجامع (1/1118)

    سد الفرج في صفوف الصلاة
    قال صلى الله عليه وسلم [ من سد فرجة بنى الله له بيتا في الجنة ورفعه بها درجة ] (حم هـ حب ك) عن عائشة. قال الألباني ( صحيح ) السلسلة الصحيحة [4/515]. (حسن) انظر حديث رقم: 1843 في صحيح الجامع.*



    ترك الجدال ولو كان محقا
    قال صلى الله عليه وسلم ( أنا زعيم ببيت في ربض الجنة لمن ترك المراء وإن كان محقا .....) (د-ت-جه) قال الألباني ( حسن ) صحيح الترغيب والترهيب [3 / 6 ]

    ترك الكذب ولو كان مازحا

    قال صلى الله عليه وسلم ( أنا زعيم ببيت في ربض الجنة لمن ترك المراء وإن
    كان محقا وببيت في وسط الجنة لمن ترك الكذب وإن كان مازحا....)
    (د-ت-جه)عن أبي أمامة رضي الله عنه قال الألباني ( حسن ) صحيح الترغيب والترهيب [3 / 6 ]

    حسن الخلق

    قال صلى الله عليه وسلم ( أنا زعيم ببيت في ربض الجنة لمن ترك المراء وإن
    كان محقا وببيت في وسط الجنة لمن ترك الكذب وإن كان مازحا وببيت في أعلى
    الجنة لمن حسن خلقه )
    (د-ت-جه)عن أبي أمامة رضي الله عنه قال الألباني ( حسن ) صحيح الترغيب والترهيب [3/6 ]

    بناء المساجد
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من بنى لله مسجدا بنى الله له بيتا في الجنة ) (متفق عليه)

    قال صلى الله عليه وسلم ( من بنى لله مسجدا ولو كمفحص قطاة بنى الله له بيتا في الجنة ) رواه (هـ) و البزار وابن حبان في ( صحيحه ) عن جابر. قال الألباني : (صحيح) انظر حديث رقم: 6128 في صحيح الجامع.*


    ومن
    يبني له بيت فإنه يجمّل بيته بالأشجار والنخيل وهذه النخيل عرضة للتلف ومن
    أراد أن يجمّل بيوته وقصوره في الجنة بالأشجار والنخيل فليقل:

    ( سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر )


    عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مر به وهو
    يغرس غرسا فقال يا أبا هريرة ما الذي تغرس قلت غراسا لي قال ألا أدلك على
    غراس خير لك من هذا قال بلى يا رسول الله قال قل سبحان الله والحمد لله
    ولا إله إلا الله والله أكبر يغرس لك بكل واحدة شجرة في الجنة )
    ( هـ ك ) عن أبي هريرة قال الألباني : صحيح

    وقال صلى الله عليه وسلم (لقيت إبراهيم ليلة أسري بي فقال : يا محمد أقرئ
    أمتك مني السلام و أخبرهم أن الجنة طيبة التربة عذبة الماء و أنها قيعان و
    أن غراسها سبحان الله و الحمد لله و لا إله إلا الله و الله أكبر ولا حول
    ولا قوة إلا بالله )
    ( ت) (طب) عن ابن مسعود. قال الألباني : (حسن) انظر حديث رقم: 3460 في صحيح الجامع * عن ابن مسعود .
    وقال صلى الله عليه وسلم (من قال : سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر غرس الله بكل واحدة منهن شجرة في الجنة) قال الألباني (صحيح) أنظر السلسلة الصحيحة(6/890) قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من قال سبحان الله العظيم وبحمده غرست له نخلة في الجنة " . (ت حب ك) عن جابر. قال الألباني : (صحيح) انظر حديث رقم: 6429 في صحيح الجامع.*


    ومن أراد أن الله يجعل له كنوز في الجنة فليقل:
    لا حول و لا قوة إلا بالله


    قال صلى الله عليه وسلم يوماً لأبي موسى الأشعري رضي الله عنه ( ألا أدلك
    على كنز من كنوز الجنة ؟ قال بلى يا رسول الله ، قال تقول : لا حول و لا
    قوة إلا بالله )
    (حم ن هـ حب) عن أبي ذر. قال الألباني : (صحيح) انظر حديث رقم: 7820 في صحيح الجامع.*وأصله في الصحيحين
    وقال صلى الله عليه وسلم ( ألا أدلك على كلمة من تحت العرش من كنز الجنة ؟ تقول : لا حول و لا قوة إلا بالله ) ( ك ) عن أبي هريرة . قال الألباني : (صحيح) انظر حديث رقم: 2614 في صحيح الجامع.* وقال صلى الله عليه وسلم ( أكثر من قول لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم فإنها من كنز الجنة ) (هـ) قال الألباني : (صحيح) انظر حديث رقم: 7907 في صحيح الجامع.* وعن أبي هريرة رضي الله عنه حازم بن حرملة الأسلمي رضي الله عنه .


    اللهم نسألك الجنة وما يقرب إليها من قول وفعل وعمل
    وأجرنا من النار برحمتك ياعزيز ياغفار
    avatar
    رزق يونس
    عضو جديد
    عضو  جديد

    ذكر
    عدد الرسائل : 18
    العمر : 49
    الهواية :
    السٌّمعَة : 2
    نقاط : 36166
    تاريخ التسجيل : 29/12/2008

    رد: نعيم الجنه

    مُساهمة من طرف رزق يونس في الإثنين ديسمبر 29, 2008 7:02 pm



    بارك الله فيك
    اللهم ارزقنا الجنه
    واجعلنا من اهلها

    avatar
    engtahayounes
    Super-M
    Super-M

    ذكر
    عدد الرسائل : 168
    العمر : 39
    المهنة :
    الهواية :
    السٌّمعَة : 7
    نقاط : 52197
    تاريخ التسجيل : 11/09/2008

    رد: نعيم الجنه

    مُساهمة من طرف engtahayounes في الأربعاء يناير 28, 2009 10:29 pm

    لجنه فى القرأن

    {وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنتَ وَزَوْجُكَ
    الْجَنَّةَ وَكُلاَ مِنْهَا رَغَداً حَيْثُ شِئْتُمَا وَلاَ تَقْرَبَا
    هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الْظَّالِمِينَ} (35) سورة البقرة

    {وَمَن يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتَ مِن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ
    مُؤْمِنٌ فَأُوْلَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلاَ يُظْلَمُونَ
    نَقِيرًا} (124) سورة النساء

    {وَالَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ لاَ نُكَلِّفُ نَفْسًا
    إِلاَّ وُسْعَهَا أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا
    خَالِدُونَ} (42) سورة الأعراف

    {لِّلَّذِينَ أَحْسَنُواْ الْحُسْنَى وَزِيَادَةٌ وَلاَ يَرْهَقُ
    وُجُوهَهُمْ قَتَرٌ وَلاَ ذِلَّةٌ أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ
    فِيهَا خَالِدُونَ} (26) سورة يونس

    {وَأَمَّا الَّذِينَ سُعِدُواْ فَفِي الْجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا مَا
    دَامَتِ السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ إِلاَّ مَا شَاء رَبُّكَ عَطَاء غَيْرَ
    مَجْذُوذٍ} (108) سورة هود

    {مَّثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا
    الأَنْهَارُ أُكُلُهَا دَآئِمٌ وِظِلُّهَا تِلْكَ عُقْبَى الَّذِينَ
    اتَّقَواْ وَّعُقْبَى الْكَافِرِينَ النَّارُ} (35) سورة الرعد

    {أَصْحَابُ الْجَنَّةِ يَوْمَئِذٍ خَيْرٌ مُّسْتَقَرًّا وَأَحْسَنُ مَقِيلًا} (24) سورة الفرقان

    {عَالِيَهُمْ ثِيَابُ سُندُسٍ خُضْرٌ وَإِسْتَبْرَقٌ وَحُلُّوا أَسَاوِرَ
    مِن فِضَّةٍ وَسَقَاهُمْ رَبُّهُمْ شَرَابًا طَهُورًا} (21) سورة الإنسان

    {أُوْلَئِكَ لَهُمْ جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهِمُ الْأَنْهَارُ
    يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِن ذَهَبٍ وَيَلْبَسُونَ ثِيَابًا
    خُضْرًا مِّن سُندُسٍ وَإِسْتَبْرَقٍ مُّتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى
    الْأَرَائِكِ نِعْمَ الثَّوَابُ وَحَسُنَتْ مُرْتَفَقًا} (31) سورة الكهف

    {وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِم مِّنْ غِلٍّ إِخْوَانًا عَلَى سُرُرٍ مُّتَقَابِلِينَ } (47) سورة الحجر

    {مُتَّكِئِينَ عَلَى سُرُرٍ مَّصْفُوفَةٍ وَزَوَّجْنَاهُم بِحُورٍ عِينٍ} (20) سورة الطور
    ________________________
    أوصاف أهل الجنة من القران
    الوصفُ الأوّلُ:
    {إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ} وهم الذين اتَّقوا
    ربَّهم باتخاذ الوقايةِ من عذابهِ بفعلِ ما أمَرهم بهِ طاعةً له وَرَجَاءً
    لثوابِه، وتركِ ما نهاهُمْ عنه طاعةً لَهُ وخوفاً من عقابه.



    الوصفُ الثاني:
    {الَّذِينَ يُنفِقُونَ فِي السَّرَّآءِ وَالضَّرَّآءِ}، فهُمْ
    ينفقونَ ما أمِروا بإنفاقِه على الوجهِ المطلوبِ منهمْ مِنَ الزكاةِ
    والصدقاتِ والنفقاتِ على مَنْ له حقٌ عليهم، والنفقاتِ في الجهادِ وغيره
    من سُبُل الخيرِ. ينفقونَ ذلك في السَّراءِ والضَّراءِ، لا تحملهم
    السَّراءُ والرَّخاءُ على حُبِّ المالِ والشحِّ فيهِ طمَعاً في زيادتِه،
    ولا تحملُهم الشِّدةُ والضراءُ على إمساكِ المالِ خوفاً من الحاجةِ إليهِ.




    الوصفُ الثالثُ:
    {وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ} وهم الحابِسُونَ لغَضَبِهم إذا غضِبُوا فلا يعْتَدون ولا يحقِدون على غيرِهم بسببه.



    الوصفُ الرابعُ:
    {وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ} يعْفُون عمَّنْ ظلَمهم واعتَدَى
    عليهمْ فلا ينتقمون لأنفسِهم مع قدْرَتِهِم على ذلك وفي قوله تعالى:
    .{وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ} إشارةٌ إلى أنَّ العفَوَ لا يُمْدَح
    إِلا إذا كان من الإِحسانِ، وذلكَ بأن يقعَ مَوْقِعَهُ ويكونَ إصلاحاً.
    فأما العفوُ الَّذِي تزدادُ بِه جريمةُ المعتدِي فليس بمحمودٍ ولا مأجورٍ
    عليه. قال الله تعالى: {فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ
    إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الظَّالِمِينَ} [الشورى:40].



    الوصفُ الخامسُ:
    {وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُواْ فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُواْ
    أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُواْ اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُواْ لِذُنُوبِهِمْ وَمَن
    يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّواْ عَلَى مَا
    فَعَلُواْ وَهُمْ يَعْلَمُونَ}، الفاحشةُ ما يُسْتَفْحَشُ من الذنوبِ وهي
    الكبائرُ كقتلِ النفسِ المُحَرَّمَةِ بغيرِ حقٍّ وعقوقِ الوالدين وأكل
    الرِّبا وأكل مالِ اليتيمِ والتَّوَلِّي يومَ الزَّحفِ، والزِّنَا
    والسرقةِ ونحوها من الكبائرِ.


    وأمَّا ظُلْمُ النفس
    فهوَ أعَمُّ فيشمَلُ الصغائرَ والكبائِرَ. فهمْ إذا فَعَلُوا شيئاً من
    ذَلِكَ ذَكرُوا عظمةَ مَنْ عَصَوْه فخافوا منه، وذَكرُوا مغفرتَه ورحمتَه
    فَسَعَوْا في أسبابِ ذلك فاسْتَغْفَروا لذنوبهم بطلب سترِها والتجاوزِ عن
    العقوبةِ عليها وفي قوله: {وَمَن يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ اللَّهُ}
    إشارةٌ إلى أنهم لا يَطلبُونَ المغفرةَ من غيرِ اللهِ لأنَّه لا يغفرُ
    الذنوبَ سِواه.



    الوصفُ السادسُ:
    {وَلَمْ يُصِرُّواْ عَلَى مَا فَعَلُواْ وَهُمْ يَعْلَمُونَ} أي
    لم يسْتَمِرُّوا على فعلِ الذنبِ وهم يعْلَمون أنَّه ذنبٌ ويَعْلَمُون
    عظمةَ من عصَوْه ويَعلَمونَ قُرْبَ مغفرَتِه بل يبادِرون إلى الإِقلاع عنه
    والتوبةِ منه. فالإِصرارُ على الذنوب مع هذا العلمِ يجعلُ الصغائرَ كبائرَ
    ويتدرَّجُ بالفاعلِ إلى أمورٍ خطيرةٍ صعبةٍ.





    وقال تعالى: {قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ.الَّذِينَ هُمْ فِي
    صَلاَتِهِمْ خَاشِعُونَ.وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ
    مُّعْرِضُونَ.وَالَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَـاةِ فَاعِلُونَ.وَالَّذِينَ هُمْ
    لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ. إِلاَّ عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ
    أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ.فَمَنِ ابْتَغَى وَرَآءَ
    ذلِكَ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْعَادُونَ.وَالَّذِينَ هُمْ لأَمَانَاتِهِمْ
    وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ.وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَاتِهِمْ
    يُحَافِظُونَ.أُوْلَـئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ.الَّذِينَ يَرِثُونَ
    الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ} [المؤمنون:1-11]

    فهذه الآياتُ الكريمةُ جمَعَتْ عِدَّةَ أوصافٍ مِن أوصافِ أهلِ الجنةِ:
    الوصفُ الأولُ:
    {الْمُؤْمِنُونَ} الذين آمَنُوا بالله وبكلِّ ما يجبُ الإِيمانُ
    به مِن ملائكةِ الله وكتبِه ورسلِهِ واليومِ الآخرِ والقدرِ خيرهِ وشرِّه،
    آمَنُوا بِذَلِكَ إيماناً يستلزمُ القبولَ والإِذعانَ والانقيادَ بالقولِ
    والعمل.

    الوصفُ الثاني:

    {الَّذِينَ
    هُمْ فِي صَلاَتِهِمْ خَاشِعُونَ} حاضرةٌ قلوبُهم ساكنةٌ جوارحُهم
    يستحضرون أنهم قائمونَ في صلاتهِم بينَ يدي الله عزَّ وجلَّ يخاطِبونَّهُ
    بكلامه، ويتقربُون إليهِ بذكرهِ، ويَلجؤُون إليه بدعائِه، فهم خاشعُون
    بظواهِرِهم وبواطِنِهم.



    الوصفُ الثالثُ:
    {وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُّعْرِضُونَ} واللَّغْوُ كلُّ
    ما لا فائدة فيهِ ولا خيرَ من قولٍ أو فعلٍ، فهم معرضونَ عنه لقوةِ
    عزيمتِهم وشِدَّةِ حْزمِهم لا يُمضُونَ أوقاتَهم الثمينةَ إلاَّ فيما فيه
    فائدةٌ، فَكَمَا حفظُوا صلاتَهم بالخشوعِ حفظُوا أوقاتَهم عن الضياع وإذا
    كانَ مِنْ وصفِهم الإِعراض عن اللَّغوِ وهو ما لا فائدةَ فيه فإعراضُهَم
    عما فيه مضرةٌ من باب أوْلى.



    الوصفُ الرابعُ:
    {وَالَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَـاةِ فَاعِلُونَ} يحتملُ أنَّ المرادَ
    بالزكاةِ القسطُ الواجبُ دفعُه من المالِ الواجبِ زكاتُه، ويحتملُ أنَّ
    المرادَ بها كلُّ ما تَزْكُوْ به نفوسُهم من قولٍ أو عمل.



    الوصفُ الخامسُ:
    {وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ.إِلاَّ عَلَى
    أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ
    مَلُومِينَ} فهم حَافِظُون لفُروجِهم عَنِ الزِّنَا واللواطِ لما فيهما من
    معصيةِ الله والانحطاطِ الخُلُقِيِّ والاجتماعيِّ. ولعلَّ حفظَ الفرجِ
    يَشْمَلُ ما هو أعَمُّ من ذلك فيشمَلُ حِفْظَهُ عن النظر واللمس أيضاً وفي
    قوله: {فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ} إشارةٌ إلى أنَّ الأصْلَ لومُ
    الإِنسانِ على هذا الفعلِ إلاَّ على الزوجةِ والمملوكة لما في ذلك مِن
    الحاجة إليه لدفعِ مُقْتَضَى الطَبيعةِ وتحصيل النسل وغيرهِ من المصالحِ
    وفي عموم قوله: {فَمَنِ ابْتَغَى وَرَآءَ ذلِكَ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ
    الْعَادُونَ} دليلٌ على تحريم الاستمناءِ الذي يُسَمَّى (العادة السريةَ)
    لأنه عملِيَّةٌ في غيرِ الزوجاتِ والمملوكاتِ.



    الوصفُ السادسُ:
    {وَالَّذِينَ هُمْ لأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ}
    الأمانةُ ما يُؤتَمَنُ عليه مِنْ قولٍ أو فعلٍ أو عينٍ. فمن حدَّثَكَ
    بِسِرٍّ فقد ائتمنَكَ، ومنْ فعَل عندَك مَا لاَ يُحِبُّ الاطلاع عليه فقد
    ائتمنك ومن سلَّمكَ شيئاً من مالِه لِحِفْظِه فقد ائتمنك، والْعَهْدُ ما
    يلتزمُ به الإِنسانُ لغيرهِ كالنذرِ لله والعهودِ الجاريةِ بينَ الناس.
    فأهلُ الجنةِ قائمون برعايةِ الأماناتِ والعهدِ فيما بينَهم وبينَ الله
    وفيما بينهم وبينَ الخلق، ويدخلُ في ذلك الوفاءُ بالعقودِ والشروطِ
    المباحةِ فيها.



    الوصفُ السابعُ:
    {وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ} يُلازِمونَ
    على حفظِها من الإضاعة والتفريطِ، وذلك بأدَائِها في وقتِها على الوجهِ
    الأكملِ بشروطِها وأركانها وواجباتِها. وقد ذكر الله سبحانه وتعالى
    أوصافاً كثيرةً في القرآن لأهلِ الجنةِ سوى ما نقلناه هنا، ذَكَر ذَلِكَ
    سبحانَهُ ليتَّصفَ به مَنْ أرادَ الوصولَ إليهَا.
    _________________
    تعرف اسماء الجنه
    أسمــــــاء الجـنــــة و مـعـانـيـهــــا

    الجنة :

    هو الاسم العام المتناول لتلك الدار وما اشتملت عليه من أنواع النعيم
    واللذة والبهجة والسرور وقرة الأعين وأصل اشتقاق هذه اللفظة من الستر
    والتغطية ومنه الجنين لاستتاره في البطن والجان لاستتاره عن العيون والمجن
    لستره ووقايته الوجه والمجنون لاستتار عقله وتواريه عنه .


    دار السلام :

    وقد سماها الله بهذا الاسم في قوله تعالى ( لهم دار السلام عند ربهم )
    وقوله ( والله يدعو إلى دار السلام ) فإنها دار السلامة من كل بلية وآفة
    ومكروه وهي دار الله { واسمه سبحانه السلام الذي سلمها وسلم أهلها }
    وتحيتهم فيها سلام .

    دار الخلد :
    وسميت بذلك لأن أهلها لا يظعنون عنها أبداً كما قال تعالى ( وما هم منها بمخرجين )

    دار المقامة :
    قال
    تعالى ( وقالوا الحمد لله الذي أذهب عنا الحزن إن ربنا لغفور شكور* الذي
    أحلنا دار المقامة من فضله لا يمسنا فيها نصب ) أي أقاموا فيها أبداً لا
    يموتون ولا يتحولون منها أبداً .

    جنة المأوى :
    قال تعالى ( عندها جنة المأوى ) وقوله ( وأما من خاف مقام ربه ونهى النفس عن الهوى فإن الجنة هي المأوى )

    والمأوى : من أوى يأوي إذا انضم إلى المكان وصار إليه واستقر .


    جنات عدن :

    فقيل هي اسم لجنة من الجنان والصحيح أنه اسم لجملة الجنان وكلها جنات عدن
    قال تعالى : ( جنات عدن التي وعد الرحمن عباده بالغيب ) جنات عدن فإنه من
    الإقامة والدوام .


    دار الحيوان :
    قال تعالى ( وإن الدار الآخرة لهي الحيوان ) والمراد الجنة عند أهل التفسير قالوا

    وإن الآخرة يعني الجنة لهي الحيوان لهي دار الحياة التي لا موت فيها .

    الفردوس :
    قال
    تعالى ( أولئك هم الوارثون الذين يرثون الفردوس هم فيها خالدون ) والفردوس
    اسم يقال على جميع الجنة ويقال أفضلها من غيره من الجنات وأصل الفردوس
    البستان .

    جنات النعيم :

    قال تعالى ( إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات لهم جنات النعيم ) وهذا اسم
    جامع لجميع الجنات لما تضمنه من الأنواع التي يتنعم بها من المأكول
    والمشروب والملبوس والصور والرائحة الطيبة والمنظر البهيج والمساكن
    الواسعة وغير ذلك من النعيم .


    المقام الأمين :
    قال تعالى ( إن المتقين في مقام أمين ) والمقام موضع الإقامة والأمين الآمن من كل سوء وآفة ومكروه وموت .
    مقعد صدق وقدم صدق :
    قال تعالى ( إن المتقين في جنات ونهر في مقعد صدق ) فسمى جنته مقعد صدق لحصول كل ما يراد من المقعد الحسن فيها ..








    _________________
    Engtahayounes

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين نوفمبر 19, 2018 3:34 am