منتديات المهندس يونس

مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه
منتديات المهندس يونس

    المسجد الحرام و الكعبة المشرفَّة

    شاطر
    avatar
    engtahayounes
    Super-M
    Super-M

    ذكر
    عدد الرسائل : 168
    العمر : 39
    المهنة :
    الهواية :
    السٌّمعَة : 7
    نقاط : 52197
    تاريخ التسجيل : 11/09/2008

    المسجد الحرام و الكعبة المشرفَّة

    مُساهمة من طرف engtahayounes في الجمعة مايو 01, 2009 7:15 pm

    بيت الله الحرام
    ((وَأَذِّن
    فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالاً وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ
    يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ * لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ
    وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ عَلَى مَا
    رَزَقَهُم مِّنْ بَهِيمَةِ الأَنْعَامِ فَكُلُوا مِنْهَا َأَطْعِمُوا
    البَائِسَ الفَقِيرَ * ثُمَّ لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ وَلْيُوفُوا
    نُذُورَهُمْ وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ العَتِيقِ
    )

    [/size]
    الكعبة المشرفَّة


    باب الكعبة المشرفَّة


    [/size]

    باب الكعبة المشرفة يقع في الجهة الشرقية منها ، وهو الآن يرتفع عن الأرض
    من الشاذروان (222سم) ، وطول الباب نفسه (318سم) ، وعرضه (171سم) ، وبعمق
    ما يقارب نصف متر .
    __________________


    قفل ومفتاح باب الكعبة المشرفة

    صورًا لنماذج مختلفة من بعض أقفال ومفاتيح باب الكعبة المشرفة عبر التاريخ






    صورة لجزء من أقدم قفل لباب الكعبة عثر عليه من القرن الثاني أو الثالث الهجري





    صورة من العصر العباسي ( من أوائل القرن السادس الهجري ، الثاني عشر الميلادي)






    صورة من من العصر المملوكي (من القرن التاسع الهجري ، الخامس عشر ميلادي)






    صورة من العصر العثماني (تاريخه 1056هـ-1646م من عهد السلطان إبراهيم)





    من العصر العثماني (تاريخه 1023هـ-1614م من عهد السلطان أحمد الأول)







    صورة حديثة لقفل باب الكعبة مثبت عليه

    القفل
    المذكور طويل ، مضلع بستة أضلاع ، وهو من الحديد طوله 38سم ، وعرض كل ضلع
    من أضلاعه الستة 3سم ، فيكون محيط أضلاعه 18سم ، وفي كل ضلع من أضلاعه
    الستة قطعة رقيقة من النحاس الأصفر ، طولها نحو 8سم وعرضها نحو 2سم ،
    مكتوببالحفر في كل منها بالخط الثلث الجميل جدًّا ما يأتي:
    على القطعة الأولى من النحاس الأصفر مكتوب : لا إله إلا الله محمد رسول الله .
    وعلى القطعة الثانية منه : نصر من الله وفتح قريب . إنا فتحنا لك فتحًا مبينًا.
    وعلى القطعة الثالثة منه : أمر بهذا القفل الشريف مولانا السلطان المعظم .
    وعلى القطعة الرابعة منه : والخاقان الأفخم السلطان الغازي عبد الحميد خان.
    وعلى القطعة الخامسة منه : خلد الله ملكه إلى منتهى الدوران .
    وعلى القطعة السادسة منه : سنة تسع وثلاثمائة وألف .
    أما مفتاح هذا القفل فوصف شكله : طويل يشبه يد الهاون من طرفيه ، أما ما
    بينهما فَغِلَظه كغلظ الأصبع الصغير (أي البنصر) وطول المفتاح 40سم ،
    وربما نقص نصف سنتيمتر فقط ، ورأسه دائرية كشق الرحى ، وقطر دائرة الرأس
    3.5سم ، وسمكها أي غلظها 1سم . ورأس المفتاح مشقوق ثلاثة شقوق متساوية .




    _________________
    Engtahayounes
    avatar
    engtahayounes
    Super-M
    Super-M

    ذكر
    عدد الرسائل : 168
    العمر : 39
    المهنة :
    الهواية :
    السٌّمعَة : 7
    نقاط : 52197
    تاريخ التسجيل : 11/09/2008

    رد: المسجد الحرام و الكعبة المشرفَّة

    مُساهمة من طرف engtahayounes في الجمعة مايو 01, 2009 7:19 pm


    الحَجَر
    الأسود يوجد في الركن الجنوبي الشرقي للكعبة من الخارج ، وهو مبدأ الطواف
    ومنتهاه ، ويرتفع عن الأرض مترًا ونصفًا ، وهو أسود اللون ذو تجويف أشبه
    بطاس الشرب .
    وهو محاط بإطار من الفضة الخالصة صونًا له ، ويظهر مكان
    الحجر بيضاويًّا، ويظهر منه الآن ثماني قطع صغيرة مختلفة الحجم ، أكبرها
    بقدر التمرة الواحدة ، وأما باقيه فإنه داخل في بناء الكعبة المشرفة .

    ______________________

    الركن اليماني

    الركن
    اليماني هو ركن الكعبة المشرفة الجنوبي الغربي ، ويوازي الركن الجنوبي
    الشرقي الذي يوجد به الحجر الأسود ، وهو يسبق الحجر الأسود في الطواف ،
    ويسمى بالركن اليماني ؛ لأنه باتجاه اليمن ، يسامته من البلاد الجزء
    الجنوبي من أفريقيا من سواكن على البحر الأحمر والرأس الأخضر على المحيط
    الأطلسي إلى رأس الرجاء الصالح ، فكل جهة تستقبل ركنها .
    ومن مميزات الركن اليماني أنه على القواعد الأولى للبيت التي رفعها إبراهيم وإسماعيل عليهما السلام .

    ______________________


    الحِجْر هو الحائط الواقع شمال الكعبة المشرفة على شكل نصف دائرة .
    قال ياقوت الحموي : ولقد سمي حِجْرًا ؛ لأن قريشًا في بنائها تركت من أساس
    إبراهيم عليه السلام ، وحجرت على المواضع ، ليعلم أنه من الكعبة .
    وقال الأزهري : الحِجْر : حطيم مكة ، كأنه حجرة مما يلي المثعب من البيت.
    وقال الجوهري : الحِجْر هو ما حواه الحطيم المدار بالبيت جانب الشمال ، وكل ما حجرته من الحائط فهو حِجْر

    _______________________________

    الشاذروان

    هو
    الوزرة المحيطة بأسفل جدار الكعبة المشرفة من مستوى الطواف , وهو مسنم
    الشكل ومبني من الرخام في الجهات الثلاثة ما عدا جهة حجر اسماعيل عليه
    السلام , وهو جزء من الكعبة المشرفة على الأرجح , ومثبت فيه حلقات يربط
    فيها ثوب الكعبة المشرفة , ويقال إن أول من بناه عبد الله بن الزبير رضي
    الله عنهما , لاستمساك البناء وحمايته من تسرب المياه إلى الأساسات , وقد
    رمم وعمر عدة مرات .

    ____________________

    ميزاب الكعبة المشرفة
    أول
    من وضع ميزابا للكعبة قريش حين سقفت الكعبة , وجعلت مصبه إلى حجر إسماعيل
    عليه السلام , وحاكاهم عبد الله بن الزبير في ذلك , ثم الحجاج بن يوسف ,
    ثم جعل عليه الوليد بن عبد الملك صفائح الذهب , وبعد ذلك أصبح يجدد من قبل
    الخلفاء والأثرياء . وآخر ميزاب كان من إهداء السلطان عبد المجيد خان عام
    1273هـ , وقد رممه الملك سعود رحمه الله وجدده خادم الحرمين الشريفين .


    ___________________

    الملتزم

    الملتزم
    هو مكان الالتزام من الكعبة فيما بين الحَجَر الأسود وباب الكعبة المشرفة
    ، وسمي بالملتزم لأن الناس يلزمونه ويدعون الله عنده .

    وقد وردت الآثار الصحيحة عن الصحابة رضي الله عنهم أن الملتزم هو تلك المنطقة التي بين الحَجَر الأسود وباب الكعبة .

    قال ابن عباس : « هذا الملتزم بين الركن و الباب » .

    وعن مجاهد قال : « جئت ابن عباس و هو يتعوذ بين الركن و الباب » .



    __________________________________________________ __




    سدنة الكعبة المشرفة



    سدانة الكعبة
    المشرفة هي خدمتها والقيام بشئونها وفتح بابها وإغلاقه . ويعرف الذين
    يقومون بذلك بالسدنة . وتعرف السدانة كذلك بالحجابة ، ومن يقوم بها يسمون
    بالحجبة ؛ لأنه يحجبون الكعبة عن العامة .
    ومنذ بناء إبراهيم الخليل
    عليه السلام الكعبة المشرفة ، لعل السدانة كانت بيد ابنه إسماعيل عليه
    السلام ، الذي تولى رفع القواعد من البيت مع والده إبراهيم عليهما السلام
    كما قال تعالى :

    . وبقي إسماعيل بجوار بيت الله الحرام يقوم على خدمته .
    وتذكر كتب السير والتاريخ أن السدانة انتقلت بعد ذلك إلى أبناء إسماعيل
    عليه السلام مدة طويلة، ثم اغتصبها منهم جيرانهم وأخوالهم جرهم ، ثم
    اغتصبها خزاعة من جرهم ، ثم استردها منهم قصي بن كلاب وهو من أبناء
    إسماعيل ، وهو الجد الرابع للنبي - صلى الله عليه وسلم - ، ثم صارت من
    بعده في ولده الأكبر عبد الدار ، ثم صارت في بني عبد الدار جاهلية
    وإسلامًا ، ولم تزل السدانة في ذريته حتى انتقلت إلى عثمان بن طلحة بن أبي
    طلحة بن عبد الله بن عبد العزى بن عثمان ابن عبد الدار بن قصي .
    وقد مات عثمان ولم يعقب ، فصارت إلى ابن عمه شيبة بن عثمان ، ولا تزال في يد ولده إلى الآن .
    _______________________________

    مقام إبراهيم - عليه السلام -





    [right]مقام إبراهيم - عليه السلام - : هو ذلك الحجر الأثري الذي قام عليه إبراهيم عليه السلام عند بناء الكعبة المشرفة لما ارتفع البناء .
    قال ابن كثير في تفسيره لقول الله تعالى :
    [center]


    «المراد
    بالمقام إنما هو الحَجَرُ الذي كان إبراهيم - عليه السلام - يقوم عليه
    لبناء الكعبة. لما ارتفع الجدار أتاه إسماعيل عليه السلام به ؛ ليقومَ
    فوقه ، ويناوله الحجارة ، فيضعها بيده لرفع الجدار، كلَّما كَمَّل ناحية
    انتقل إلى الناحية الأخرى ، يطوف حول الكعبة ، وهو واقف عليه ، كلما فرغ
    من جدار نقله إلى الناحية التي تليها هكذا ، حتى تم جدارات الكعبة ...
    وكانت آثار قدميه ظاهرة فيه ، ولم يزل هذا معروفًا تعرفه العرب في
    جاهليتها ؛ ولهذا قال أبو طالب في قصيدته المعروفة اللامية:
    ومَوطئُ إبراهيم في الصخر رطبة على قدميــه حافيًا غــــير ناعل
    وقد أدرك المسلمون ذلك فيه أيضًا » انتهى .
    وقصة بناء إبراهيم وإسماعيل للكعبة المعظمة ووقوف إبراهيم عليه السلام على
    حجر المقام رواها البخاري في صحيحه في حديث طويل عن ابن عباس رضي الله
    عنهما قال : « ... ثم قال : يا إسماعيل إن الله أمرني بأمر ، قال: فاصنع
    ما أمرك ربك . قال : وتعينني؟ قال : وأعينك . قال : فإن الله أمرني أن
    أبني ها هنا بيتًا ، وأشار إلى أكمة مرتفعة على ما حولها ، قال : فعند ذلك
    رفعا القواعد من البيت ، فجعل إسماعيل يأتي بالحجارة ، وإبراهيم يبني ،
    حتى إذا ارتفع البناء ، جاء بهذا الحَجَر فوضعه له ، فقام عليه وهو يبني ،
    وإسماعيل يناوله الحجارة ، وهما يقولان:


    قال : فجعلا يبنيان حتى يدورا حول البيت ، وهما يقولان :


    [/right]

    ____________________

    اللهم أرزقنا حج بيتك الحرام[/center]


    _________________
    Engtahayounes

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين نوفمبر 19, 2018 2:42 am